الصفحة الرئيسية > أصداء > بحوث في وسائل الإعلام

بحوث في وسائل الإعلام

يؤمن فريق مركز بحوث بأهمية وجهات النظر والآراء المشتركة.  ويعكس خبراؤنا وجهات النظر المختلفة بشأن القضايا الراهنة التي تهم الجميع على مختلف الأصعدة. وتعتبر خبرتهم وعلمهم مصدر هام لكل من يبحث عن راي سديد وفكر نير. هنا يمكنك تصفح مختلف المواضيع لخبرائنا في وسائل الإعلام المحلية والعالمية ومختلف المنشورات.

تنويه: هذا المحتوى هو فقط بغرض خلق منصة لتبادل المعرفة وليس المقصود منه الربح التجاري لمركز بحوث أو أعضاء فريقه أو الشركات التابعة له. الآراء الواردة في المحتوى تعبر عن آراء المؤلف ولا تمثل بالضرورة آراء مركز بحوث. يرجى أخذ العلم بأن مركز بحوث غير مسؤول عن محتوى الروابط الخارجية وغير مسؤول كذلك عن مدى توفر هذه الروابط الخارجية.  


  • لقطات من الحوار في جلسة "حوكمة التسامح" التي عقدت في قمة رئيسات البرلمنات 12-13 ديسمبر 2016، في أبوظبي - الامارات العربية المتحدة. قام بإدارة النقاش مدير مركزنا محمد باهرون. 


    للمزيد


  • الكاتب: محمد فاضل العبيدلي

    عقب غزو الكويت في أغسطس 1990 بأيام، بادر المرحوم طارق المؤيد وزير الإعلام البحريني الأسبق باتخاذ قرار ببث قناة «سي إن إن» الأميركية عبر نفس موجة تلفزيون البحرين. كان بث تلفزيون البحرين يتوقف منتصف الليل ليبدأ بث القناة الأميركية


    للمزيد


  • الكاتب: محمد فاضل العبيدلي

    وبالمقياس الآخر للتعامل مع 11 سبتمبر وهو السياق التاريخي، فإن تأمل واستقراء كل ما جرى بعده كفيل بإعطاء أجوبة شافية تجيب على التساؤل القلق الذي يطرحه معظمنا حول ما إذا كانت أحداث كثيرة قد تمت في سياق طبيعي أو مدبر.


    للمزيد


  • الكاتب: محمد فاضل العبيدلي

    استلم هاتفي النقال قبل أيام تقريراً إخبارياً بثته قناة «العالم» الإيرانية نقلاً عن قناة «نيوز 24» الإسرائيلية عن ما أسمته «السياحة العربية في تل أبيب». يتحدث التقرير عن إقبال سياح من دول عربية وإسلامية على زيارة إسرائيل. وزعم تقرير القناة الإسرائيلية الذي أعادت بثه القناة الإيرانية أن عدد السياح العرب هؤلاء الذين قال إنهم فضلوا تل أبيب على لندن وصل إلى 250 ألف سائح


    للمزيد


  • الكاتب: محمد فاضل العبيدلي

     الأمر يتعلق بأساليب التعليم في العالم العربي. إننا نتحدث كثيراً (في الحقيقة نحن نفترض) أن المدرسة يجب أن تعلم الصغار كل شيء وأن المدارس هي «تربية وتعليم» لكننا لا نشعر أن هذا يتم على نحو ما. دعونا نتساءل كي لا يبدو الكلام مرسلاً: كيف تقوم المدارس بتعليم الصغار مثلاً مزايا الكرم أو الوفاء بالوعد أو تجنيبهم عادة مذمومة مثل البخل؟ هل تكفي قراءة القصص عن حاتم الطائي، 


    للمزيد


  • كان دور القطاع الخاص في اليمن ما بعد الحرب هو موضوع نقاش المائدة المستديرة المغلقة في دبي والتي تم تنظيمها من قبل مؤسسة التمويل الدولية، ومركز دبي لبحوث للسياسات العامة (بحوث) ومركز المشروعات الدولية الخاصة. وكان النقاش الذي شارك فيه عدد من كبار رجال الأعمال من اليمن ودول مجلس التعاون الخليجي وعدد من الخبراء الإقليميين والدوليين هو جزء من محاولة لمناقشة مختلف الفرص المتاحة لإنعاش الاقتصاد اليمني. وقد انضم إلى الجلسة التي عقدت في فندق العنوان، دبي مول نحو 28 خبيرا من اليمن ودول مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي.

     

    وبحثت حلقة النقاش تجارب القطاع الخاص في حالات ما بعد الحروب، أنواع الأعمال والنجاحات والتحديات، كما تناول النقاش أيضا جوانب المخاطرة من قبيل، المخاطر السياسية والقانونية، والمخاطر القطرية. وناقش الخبراء الفرص والتحديات الحالية والمتوقعة التي تواجه القطاع الخاص في اليمن، بما في ذلك المراحل الأولية المبكرة من مرحلة ما بعد الصراع القائم.

    لقد تم التركيز أيضا على الفرص والتحديات التي تواجه القطاع الخاص وقدرته على المساهمة بفعالية في الانتعاش الاقتصادي في اليمن على المدى القصير بعد التوصل إلى اتفاق سياسي في اليمن، وخاصة فيما يتعلق بالتحديات المصرفية والتجارية وتلك التي تواجه قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وإلى أي مدى يمكن للتدخلات والسياسات المصاحبة أن يساعد القطاع الخاص في العمل بشكل فعال داخل اليمن.

    تناولت المناقشات أيضا الدور الذي يمكن أن يقوم به القطاع الخاص في إعادة إعمار اليمن، ونوع الاستراتيجية طويلة المدى للحوار بين القطاعين العام والخاص والتي من شأنها دعم الإصلاحات التنفيذية للمساعدة على تحفيز القطاع الخاص في اليمن ليتمكن من الازدهار وخلق فرص العمل، والمساهمة في تحقيق الاستقرار ونمو اقتصادي مستدام.

    كانت المائدة المستديرة خطوة أولى نحو تكوين مجموعة عمل القطاع الخاص اليمني والتي ستكون في طليعة المنصات التي يمكن إعادة إحيائها وتمكينها لدعم دور القطاع الخاص في اليمن في مرحلة ما بعد الصراع.

     

     

     

     

     

    مؤسسة التمويل الدولية (آي اف سي)، عضو مجموعة البنك الدولي، هي أكبر مؤسسة إنمائية عالمية تركز على القطاع الخاص في الأسواق الناشئة. نعمل مع نحو 2000 شركة في جميع أنحاء العالم، ونحن نستخدم خبرتنا التي تمتد لستة عقود لخلق الفرص حيث توجد الحاجة إليها. في السنة المالية 2015، ازدادت استثماراتنا طويلة الأجل في البلدان النامية إلى ما يقرب من 18 مليار دولار، وقد استخدمنا رؤوس أموالنا لمساعدة القطاع الخاص للتخلص من الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.ifc.org.

     

    مركز بحوث – مركز دبي لبحوث السياسات العامة (بحوث) - مؤسسة مستقلة يعمل بها خبراء استراتيجيون من ذوي الخبرة الواسعة والملتزمون بالدفاع عن مصالح مواطني الدولة والمنطقة عبر إيجاد وتتبع والمساعدة في حل القضايا والتحديات التي تواجه الحكومة والمجتمع الإماراتي.  

    وأدرك مؤسسو مركز بحوث وتيرة التطور النمو في المتسارع في المنطقة والدور الذي تلعبه الأبحاث الاستراتيجية في عملية تحديد مواطن التطوير. ويعمل مركز بحوث في التحليل الموضوعي والمستقل لصانعي القرار وتوفير المعرفة والخبرة والتوقعات التي تضع الحقائق الإقليمية في السياقات العالمية للمناطق التي يشملها البحث وتعمل على سبيل المثال وليس الحصر في: الأبحاث الجيو-استراتيجية،  تحليل وسائل الإعلام، العلاقات الدولية والدبلوماسية،  السياسة العامة، دراسات الرأي العام.

    اليمن من جديد هو برنامج يديره مركز بحوث الذي يركز على اليمن بعد الصراع وهو مكرس للسياسات التي يمكن أن تساعد في تطوير اليمن بعد انتهاء الصراع.

     

    مركز المشروعات الدولية الخاصة هو مركز يعزز الديمقراطية في جميع أنحاء العالم من خلال المشروعات الخاصة والإصلاح الموجهة نحو السوق. مركز المشروعات الدولية الخاصة هو واحد من أربعة مراكز أساسية تتبع الصندوق الوطني للديمقراطية وإحدى المؤسسات التابعة لغرفة التجارة الأميركية.

    عمل المركز منذ عام 1983، مع قادة الأعمال وصناع السياسات، والمجتمع المدني لبناء المؤسسات الحيوية للمجتمع الديمقراطي. وتشمل المجالات الرئيسية لبرنامج مركز المشروعات الدولية الخاصة النظم البيئية للشركات، الحوكمة الديمقراطية وتشجيع المشروعات التجارية، ومكافحة الفساد وأخلاقيات المهنة.

    للاستفسار يرجى التواصل مع محمد عيسى Messa@ifc.org   ، عبدالوهاب الكبسي

     Alkebsi@cipe.org  (+1 202-415-7365) أو رامة الجيوسي rama@bhuth.ae


    للمزيد


  • الكاتب: الدكتور هيفاء المعشي

    المعادلة المعلنة للحرب اليمنية الدائرة حالياً في اليمن تشير إلى وجود عنصرين أساسيين عنصر تمثله الحكومة الشرعية برئاسة هادي وبدعم التحالف الخليجي العربي وعنصر يمثله الحوثيون وقوات صالح وحلفاؤهم الأقل حجماً ووزناً من أحزاب المشترك، ولكن هناك معادلة أخرى غير معلنة تتضمن العديد من العناصر من خارج اليمن ولديها مصلحة في استمرار القتال والمواجهات وإثارة القلاقل في هذه المنطقة الاستراتيجية الهامة التي تعد محوراً أساسياً من محاور الأمن الخليجي والاقليمي.


    للمزيد


  • نشر مركز بحوث، وهو مركز متخصص بالسياسات العامة في دبي، نتائج ورشة عمل أقامها المركز ونظرت في آفاق التنمية لمرحلة ما بعد الصراع في اليمن.

     

    التقرير الذي نشر باللغتين العربية والإنجليزية بعنوان "اليمن من جديد.. تخيل آفاق التطوير" يسلط الضوء على المناقشات التي أجراها 28 خبيرا من اليمن والخليج حول إمكانيات التنمية طويلة المدى لليمن ودعائم الاستقرار السياسي والاقتصادي والمجتمعي وقد تضمن 12 مقترحا لصانعي السياسات في اليمن في الوقت الذي بدأ فيه اليمنيين  بالنظر إلى المستقبل.

     

     

    وفي هذا الصدد قالت الدكتورة هيفاء المعشي، مدير ادارة الشؤون الجيوستراتيجية في بحوث، ان نقاشات ورشة العمل ركزت على للتحديات الرئيسية التي تواجه اليمن في مرحلة ما بعد الصراع,  وأن نتائج التقرير نظرت إلى المجالات التي يمكن ان تعزز التنمية كأداة لتحقيق الاستقرار. ويطرح التقرير أطر تنمية محتملة لليمن في نطاق التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

     

    ففي اطار التنمية السياسية يسلط التقرير الضوء على التحديات والفرص التي ستنشأ في حال تحولت اليمن إلى نظام فيدرالي. ويشير التقرير أيضا إلى العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على الخريطة السياسية في اليمن بعد النزاع.

     

    وعلى نطاق التنمية الاقتصادية يقترح التقرير النظر في مفهوم "الاقتصاد التشاركي" كإطار أساسي للتنمية الاقتصادية الشاملة. وأوضحت نتائج ورشة العمل مستقبل العلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع ورصد مزايا التنافسية الاستراتيجية في اليمن التي يمكن البناء عليها كأساس لاستدامة التنمية الاقتصادية وربطها بالملفات الرئيسية للمنطقة ومنها ملفات الطاقة المتجددة والأمن الغذائي واقتصاد المعرفة. ويدعو التقرير إلى تأسيس المجلس الاقتصادي الذي يجمع بين واضعي السياسات ومجتمع رجال الأعمال اليمنيين وقادة المجتمع معا في عملية صنع السياسات الاقتصادية وذلك كجزء من تطوير جهود التنمية الاقتصادي بشكل يجمع بين جهود القطاع العام والخاص والمجتمعي.

     

    وعلى صعيد التنمية الاجتماعية، ينظر التقرير الى آفاق تطور عقد اجتماعي جديد في اليمن لاسيما في إطار الخروج من شكل الدولة المركزية إضافة إلى تحديات الصراع والتحول للفيدرالية على الهوية الوطنية الجامعة وأسس الشرعية الأخلاقية التي تستند عليها العلاقة بين الفرد والدولة وكيف يمكن تجاوز  تأثير الصراع على التماسك الاجتماعي والاستقرار.

     

    كما تطرق التقرير الى القيم الاجتماعية، التي شوهت وانحرفت أثناء هذه الصراعات بسبب فشل الجهود التنموية، ويتطرق التقرير ايضا الى الدور الايجابي الذي يمكن لوسائل الإعلام والمجتمع المدني ان يلعبه في دعم التنمية المجتمعية في نطاقاتها المختلفة.

     

    التقرير هو الجزء الاول من سلسلة تقارير خبراء يجري تطويرها من قبل برنامج اليمن في مركز بحوث. حيث يستمر برنامج "اليمن من جديد" بمراقبة الوضع في اليمن لتقديم الرؤى والفهم المتعمق من أجل النظر بشكل فعال لفرص السلام والتنمية المستدامين.

    التقرير الكامل متوفر في موقع مركز بحوث عبر www.bhuth.ae، ويمكن الحصول على نسخة من التقرير عن طريق editor@bhuth.ae

     


    للمزيد


  • الكاتب: الدكتور هيفاء المعشي

    تم نشر هذا التقرير بقلم الدكتورة هيفاء المعشي بتاريخ 16 ابريل 2016 على موقع شبوة برس الاخباري .

     

    الخطوات الأخيرة للجهات الأمنية داخل عدن لتفكيك خلايا القاعدة داخل العاصمة وحولها قد تعطي مؤشرات قوية بأن تنظيم القاعدة بدأ يحتضر في المدينة الجنوبية كما أن الضربات المستمرة من قبل الطائرات الأمريكية بدون طيار وضربات قوى التحالف العربي ساهمت إلى حد كبير في التخلص من العديد من كوادره القيادية وغير القيادية والعديد من مخازن السلاح التابعة له سواء داخل الحوطة محافظة لحج أو زنجبار داخل محافظة أبين ، ولكن هناك مخاوف من أن التنظيم قد ينتهي في عدن وتنخفض عملياته داخل لحج وأبين في الفترة الزمنية القادمة ليواصل نشاطه من جديد من داخل حضرموت. فهل أصبحت حضرموت المقر الآمن للقاعدة وتحت مرأى ومسمع ساكنيها؟

     


    للمزيد


  • الكاتب: محمد فاضل العبيدلي

    واحدة من أهم النصائح التي كنا ننصح بها الصحافيين الجدد هي تلك التي تتعلق بالطريقة التي يتعين أن يتصرفوا بها أثناء المقابلات.

    كنت أقول للصحافي: «لا تحاول أن تثبت للمصدر أنك تفهم». لا تحاول أن تثبت أياً كان هذا المصدر، أنك مثقف مثلاً أو مطلع، لست مطالبا بإثبات أي شيء عن نفسك للمصدر ولست مطالبا بالحديث عن نفسك والأفضل أن لا تحاول أبداً.


    للمزيد

  • 1 2 3 4